الإثنين , مايو 27 2024

مقران أسامة عبد الجليل لموقع الرياضي-نت: ” المدرب حرمني من تقديم الأفضل وأطمح للعب في إتحاد العاصمة “

_ مرحبا بك في موقع الرياضي-نت شكرا على تلبية الدعوة كما نتشرف بوجودك معنا في الموقع.
_1_ السلام عليكم، بداية حدثنا عن نفسك من هو “مقران عبد الجليل ” ممكن تعريف بسيط عنك؟
_ وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته،لاشكر على واجب ، أولا أشكرك على هذه الدعوة ،معكم “مقران أسامة عبد الجليل “من مواليد 01/02/2002 من بلدية عين الذهب ولاية تيارت، لاعب كرة قدم في” أكابر نادي جمعية عين الذهب” و طالب في الجامعة في نفس الوقت .
_2_ من إكتشفك كلاعب ؟
_أول من إكتشفني كلاعب هو “شيخ جيلالي علاوي”و أحييه بالمناسبة”.
_3_ما هي الفرق التي لعبت لها ؟.
_ لعبت أولا في” نادي ناشئين للمركب الرياضي” في سن الحادية عشر و بعدها إنتقلت للعب في جمعية رياضية لبلدية عين الذهب لفئة أقل 15 سنة و بعدها إنتقلت “لاتحاد سوقر”فئة أقل من من 17 سنة و من ثم إلى مدينة المدية ، و في 2020 حملت ألوان “شبيبة تيارت”
_4_ هل واجهت صعوبات في مسيرتك الكروية ؟
_ نعم، أي لاعب كرة قدم يواجه صعوبات، من بينها المدرب الذي ظلمني ولم يعطني فرصة لتقديم الأفضل للفريق وقام بإستبعادي من عدة مباريات مهمةوهذا هوالسبب الرئيسي لعدم تقدمي في المستديرة ولا ننسى الإصابة.
_5_ من أصعب الأمور التي يواجهها لاعبين في كرة القدم هي” الإصابات ” و هل أثرت على مردودك في الفريق ؟
_نعم الإصابةأثرت عليا كثيرا ، و لم أتوقع أن تكون بهذا الحجم و قد أثرت على مردودي ، و إن شاء الله سأعود أقوى.
_6_ لولا الإصابة هل كنا سنراك في فريق من الدرجة الأولى مستقبلا ؟
_ نعم لولا الإصابة ولولا المدرب الذي ظلمني لكنت لعبت في أفضل الفرق الجزائرية .
_7_ ما هو النادي الذي تطمح أن تحمل ألوانه ؟
_ نادي “إتحاد العاصمة” إن شاء الله.
_8_ ما هو هدفك او طموحك في المستديرة ؟
-طموحي وهدفي كلاعب هو الللعب في فريق جزائري كبير إن شاء الله.
_9_ كلمة أخيرة تنهي بها لقائك ؟
_ و في الآخير أشكركم جزيل الشكر، و بالتوفيق في عملكم و شكر خاص للأخت فاطمة أقول لكي بالتوفيق إن شاء الله و المزيد من النجاحات.
_ نشكرك أسامة على تلبية دعوتنا و بالتوفيق.

حاورته فاطمة…

شاهد أيضاً

اتمنى ان اصبح حارس مرمى المنتخب

    أسامة راقب: “أتمنى أن أصبح حارس مرمى المنتخب الوطني و ان العب كأس …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *