تراشق البيانات بين البلدية والادارة والانصار يتوعدون

وضعية ساخنة تلك التي يعيشها شبيبة جيجل المنتمي لرابطة مابين الجهات فبعد نشر موقع “الرياضي” الأسبوع الماضي خبر نية إدارة أحمد بن قاعود الإستقالة من على رأس النادي لانعدام الإعانات ، جاء التأكيد هذا الأسبوع من قبل مقربين من الإدارة ماجعل الشارع الجيجلي في حالة غليان وغضب شديد كون الفريق أدى مرحلة ذهاب في المستوى أنهاها بفارق 3 نقاط فقط عن المتصدر أولمبيك أقبو مع أفضلية استقباله في مرحلة العودة داخل أسوار ملعب رويبح حسين ، كل هذا مهدد بالضياع بعد الأزمة التي عصفت بالفريق والتي جعلته يلغي تربصه الشتوي التحضيري وعدم القدرة على استقدام لاعبين جدد في الميركاتو .
بلدية جيجل ، وبعد ورود أخبار عن نية الأنصار في القيام بوقفة احتجاجية، سارعت عشية أمس لنشر بيان أكدت فيه أنها دعمت الفريق بمبالغ كبيرة ما أدخل الشك في معاقل الأنصار ليأتي الرد سريعا من إدارة النمرة التي نشرت بيان في السهرة عبر صفحة الفريق الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك نفت فيه كل ماورد في بيان البلدية التي اعتبرته تضليلا وتزييف للحقائق ومحاولة تملص من المسؤولية التي تفرض على هاته الهيئة العمومية مساعدة الفريق شأنه شأن الفرق المنافسة الأخرى التي تدعمها سلطاتها المحلية بقوة مايجعل الفريق غير قادر على مجابهة البطولة في مرحلة الحسم .
أمام كل هذا من المنتظر أن لا يلعب الأنصار دور المتفرج حيث ستكون هنالك خطوات في الساعات القادمة بالتنسيق مع لجنة الأنصار لاسترجاع حقوق الفريق المسلوبة حسب ماوردنا من مصادر من داخل بيت شبيبة جيجل

شاهد أيضاً

من مرارة السقوط الى تضميد الجراح و تحقيق الصعود…..

  من مرارة السقوط الى تضميد الجراح و تحقيق الصعود….. صدق من قال ان الفرق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *